تديّن وروشنة وسيارات مرسيدس


[ copied !! ]
تديّن وروشنة وسيارات مرسيدس
أحمدك يارب

التغيرات الاجتماعية التي تراها مصر في الآونة الأخيرة عاصفة وعاتية ومن المحتم أن تلد شيئًا ما
*******
هناك أشياء لم يكن أحد يجسر على التفكير فيها بها منذ خمسة أو ستة أعوام، واليوم صار الكلام عنها مملاً.. الأمثلة كثيرة ويصعب حصرها، لكن العقل يستحضر من على السطح البرنامج التلفزيوني المذاع على الهواء الذي يتشاجر فيه أبو الفتاة الحامل مع أبي الفتى الذي غرر بها، ولا هدف للبرنامج إلا تقديم نوع مسل من مصارعة الديوك للمشاهدين أثناء تناول العشاء.. المعارك الطائفية تبرز للسطح بوضوح تام ويتم تداولها بلا همس، ويقول أتباع كل دين عن الآخر ما لم تتصوره إلا في كوابيسك.. النقد الصريح جدًا الموجه للحاكم وابنه دون أن يدل هذا على مكسب حقيقي في الحريات.. بل إن الحكومة استغلت هذه الجرأة كالعادة لصالحها، ووضعت المعارضة في خانة معدة لها سلفًا هي خانة أيها العالم ..كيف لا أكون ديمقراطية وهم يشتمونني بهذه الجرأة دون أن أسحلهم في الشوارع؟.. والمعارضة متحمسة لا تعرف أنها تلعب دورًا رسم لها من قبل ألا وهو تجميل النظام.. والحقيقة.. كما يقول د. جلال أمين.. أن هذا التسامح يمكن أن ينقلب على الفور لو عبثت بواحد من مقدسات الحكومة الحقيقية مثل الكويز وتصدير الغاز لإسرائيل أو دعوت إلى عصيان مدني وهو الحل الوحيد الممكن لإسقاط النظام.. عندها سترى أنياب الدولة الحقيقية
*******
واحدًا تلو الآخر يتهاوى أحد التابوهات السابقة. يقول الزميل مؤمن المحمدي في مقال له بالدستور: عندما يغني اللمبي: وقف الخلق.. وهو ثمل فإنه يخرق اثنين من المقدسات: الأغاني الوطنية وأم كلثوم التي اعتدنا أن نعتبرها مصر بشكل ما
لكن التغيير الذي وجدته فاحشًا ويهدم الكثير من المسلمات عندي هو هذا الفُجْر.. بضم الفاء.. الذي تتعامل به الإعلانات التلفزيونية هذا العام
في دراسة ممتعة في الإيكونوميست قرأت عن تجربة قام بها أحد أساتذة سيكولوجية الإعلان الذي قال إن هناك طريقتين للإقناع.. الطريقة ألفا التي تقوم على ترغيبك في السلعة، والطريقة جاما التي تقوم على إزالة مقاومتك.. الإغراق مهم جدًا للطريقة جاما.. دعك من التظاهر بالدقة.. عندما أرسل هذا العالم تلاميذه يتسولون خمسة دولارات لم ينل أحدهم شيئًا، بينما عندما تسولوا سبعة دولارات ونصفًا حصلوا عليها
إن مبلغ سبعة دولارات ونصف معقد لا يسمح بالتفكير ويزيل بالتالي مقاومتك غير الشعورية.. هذا يفسر الـ 19.99 الشهيرة في أسعار السلع، ويبدو أن سيكولوجية الإعلان عندنا تلعب على الطريقة جاما لكنها كي تهدم مقاومتك تحاول تسفيه ما كنت تؤمن به من قبل.. أنت كنت مخدوعًا واهمًا.. فلتفق وتشتر سلعتنا
*******
منذ زمن بعيد وقيمة الكفاح والعمل معنى مقدس لا يمكن المساس به، لكن إعلانات التلفزيون اخترقت هذا التابو ببساطة.. المهندس عباس كافح في تعمير الصحراء عشرين سنة حتى صار شيخًا أصلع مهدمًا واشترى سيارة مرسيدس.. ياله من أحمق !.. بينما الولد الروش فلان اتصل برقم هاتفي من 0900 وعلى الفور حصل على نفس السيارة
هكذا في ثوان سخر الإعلان من قيم الكفاح ومن تعمير الصحراء ومن كل شيء.. لم تعد هناك قيمة في العالم إلا الروشنة والاتصالات
*******
بدأ الأمر على استحياء مع بداية الانفتاح في أوائل الثمانينات، عندما سمح التلفزيون لمظاهرة شعبية بأن تظهر على شاشته.. كانت مظاهرة تردد من حناجر بحت بالهتاف: مش عاوزة سؤال طبعًا مينرال.. هؤلاء ناس حملوا قلوبهم على أيديهم وودعوا أطفالهم من أجل القضية الوحيدة التي تهم ومن أجلها نضحي بكل مرتخص وغال: المياه المعدنية
بعدها رأينا مع هشام سليم كيف أن شرائح البطاطس المقلية هي العامل الوحيد الذي يجمع طبقات الشعب وكل فئاته.. وظهر أحمد السقا الذي يضغط عليه الزبانية ويعذبونه وهو مربوط في قبو مخيف، لكنه مصر على الهتاف من أجل قضيته: حاجة ساقعة بيبسي.. ويوشك أن يقول: والله لأموتن عليها
الفتى الروش يعاني من أن أباه في العيادة طول اليوم لا يفعل شيئًا إلا أن يعد المال.. لكن أنا مكبر دماغي وبشرب مش عارف إيه كده
حتى طريقة نطق الحروف السريعة ذاتها توحي بالاستهتار.. هناك مذيع إعلانات لا أعرف اسمه لكنه دخل هذا المجال مع ظاهرة طارق نور في بدايات الانفتاح، ويوشك أن يكون المذيع الأوحد الآن. هو الذي نسمع صوته يقول: أمييير كرارة في البرنامج الشهير.. هذا الصوت الرفيع المنبهر دائمًا يعبر أصدق تعبير عن السعار الاستهلاكي الذي أدخلنا فيه السادات، فلو كان لهذا السعار صوت لكان صوته.. الحق نفسك.. وفر فلوسك.. انسف.. جدّد.. اشتر الآن
*******
المجال الثاني الذي خرقت فيه الإعلانات التابو هو مجال الدين.. هذه ظاهرة ذكية أخرى تستغل إيمان الروشنة تلك الظاهرة الجديدة التي تغزو أوساط الشباب.. الشباب الثري أو المستريح يشعر بتأنيب الضمير بين دنيا مغرية ودين يناديه فيتخذ هذا الحل الوسط.. اللحية الأنيقة القصيرة والبدلة السوداء والعطر الفاخر والموبايل مع التدين.. هكذا يشعر بأنه جمع بين الدنيا والدين
وهذه الظاهرة هي التي أفرزت الحجاب الذي يُلبس على الجينز أو الثياب الضيقة مع ماكياج كامل يدغدغ في الرجل الشرقي ذكريات عصر الجواري؛ فالفتاة تلبس ما تحب لكنها تضع إصبعيها في عين من يجرؤ على أن يطالبها بالحجاب الصحيح.. ولو لم تجد لها مكانًا محجوزًا في الجنة فلسوف تندهش بحق
من أفضل ما أفرزته هذه الظاهرة على كل حال ذلك الشاب عمرو خالد الذي هو صورة أنيقة معاصرة للداعية، والذي ينسخ الشباب محاضراته ويتداولونها عبر شبكة الإنترنت.. لم ترحم الإعلانات ظاهرة التدين هذه وقررت أنها مفيدة جدًا.. لقد انتهى عصر صوت محمد الطوخي الوقور المتهدج الذي يقول: وهبة الجزء عشرة جنيهات
للمرة الأولى نسمع عن حج خمس نجوم وعن إيمان الموبايلات.. هناك إعلان جذاب يسمع فيه الشباب أغنية دينية من الموبايل فيتركون لعب الاسكواش.. نشاط الشباب المصري المعتاد.. ليلبوا النداء.. وهكذا تصل الرسالة: اشتروا خطوط الموبايل الجديدة واعطوني مالكم كي ننعم جميعًا بلذة الإيمان ومستقبل باهر في حب مصر
*******
ماذا يفعلون بك يا وطني؟
هل هم شياطين تتحرك طبقًا لخطة مرسومة أم هم مجرد بلهاء متخبطين لا يهمهم إلا الثراء؟
لا أدري.. لكنني أرى مستقبلاً باسمًا من الشباب الروش الذي يكسب سيارة مرسيدس بالموبايل ويتبادل الأغاني الدينية ويؤمن أن المهندس عباس الذي عمر الصحراء أحمق.. فقط أدعو الله أن يقبض روحي قبل أن أقتنع وأجري أول اتصال برقم 0900 اللعين
*******
-د.أحمد خالد توفيق- 

[ copied !! ]

Leave a comment

Filed under الأستفزازات اليوميه

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s