الفن للفن و الرياضه للرياضه

اصبح من المشهور جدا الآن ان تري “راقصة” أو “لاعب كره” أو “فنان تشكيلي” و اخرون غيرهم، يتحدثون عن الرسالة العظيمة لما يقدموه من اجل خدمة البشريه المعزبه!

و في نفس ذات الوقت نفس ذات الناس دول عندما يقوم أي أحد بانتقاد مايقدموه، يقول “الفنانون” لا نسمع لهذا النقد فأن “الف للفن”!! و يقول الرياضيون “هذا زمن الاحتراف” و أنا أترجم هذه الجمله إلى “الرياضه للرياضه”!! و ستجد مايقارب هذا المعنى من اخرون عندما يتعرضون إلى نقد للجدوي من مايقدموه.

لا استطيع ان افهم جملة “الفن للفن”، حسب تفكيري الملتوي “المتحفظ” المتشدد (هذا ما يوصف به من يريد ان يخدم كل شيء هدفا اسمي حقيقي له مرجعيه دينيه اخلاقيه)، كان من المفروض ان تكون الجمله “الفن للناس” و “الرياضه للناس” و “الاقتصاد للناس” … و هكذا.

كل المجالات و الانشطه الانسانيه موجوده من اجل خدمة البشر بما يتماشي و يتناسب  مع الدين و القيم و الاخلاق، ليس بما يتناسب مع احتياجات القائمين عليه، و مايتناسب مع النزعات الحيوانيه للنفس البشريه (مثلا الراقصة ماذا تقدم غير هز أعضائها لأناس لا يستطيعون ان يتحكموا في اعضاءهم!)

خلقنا الله للعبادة و السعي، و اوجد لنا في انفسنا و في الطبيعه مايساعدنا على القيام بهذا على اكمل وجه. إذن لابد ان يكون كل مانفعله و نقوم به و نستخدمه و نقدمه في خدمة ماخلقنا الله من اجله، ليس في خدمة “الفن” ولا “الرياضه”.

لذا اعتقد ان نشأة بعض الفنون مثل الرقص(مش قصدي هز الوسط) كان قبل ان يطور الانسان التعبير اللغوي، و كان من اجل اظهار قوه أو توضيح موقف أو إعلان حرب … الخ. و لكن تطور ليصبح نوع من أنواع الكسب الرخيص و اشباع الرغبات الدونيه. ايضا مثل اخر من الفنون و هو التمثيل، اعتقد ان نشأته كانت من خلال بعض ممن يمتلكون المقدره علي تشخيص مواقف معينه من اجل نصح الناس و ارشادهم.
و مثلا الرياضه، كانت من اجل تنمية روح المنافسه و التعاون و اظهار الاحترام …. الخ
و لكن الآن يمكن ان تري عكس ذلك جليا، من اظهار روح العداء و قطع العلاقات و احتقار الاخر!!!

كل هذا ظهر بعد ان نسينا الهدف من هذه النشاطات و المجالات، و اختزلنا الأهداف بداخل كل نشاط أو مجال، و ان القائمين عليه هم اجدر الناس من رسم الخطوط العريضة لما يقوم بخدمته !!
فاصبح الفن يستخدم في غير مصلحة الناس، و اصبحت الرياضه تستخدم في السياسه و السياسه من اجل خدمة السياسيين و هكذا …

و اخيرا اقترح على الفنانين مثلا ان يستخدموا مصطلحات اخري مثل “الهز للهز” أو “التمثيل للتمثيل” و يبطلوا يتكلموا عن مصلحة الناس و مايقدموه للبشريه، و نفس النصيحه لكل من يري انه يقدم ما ينفع الناس من غير ان ينفع الناس.

أحمد عبد المنعم
11 سبتمبر 2010

Leave a comment

Filed under U

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s