الملل والحزن

من أبسط التمارين النفسية التى تساعد على الخروج من الملل والحزن هو تذكر موقف مبهج أو هبة يمتلكها الإنسان وقت وقوع مشكلة, فهى تمثل للمكتئب
أمل على أن مارآه من سعادة قد يتكرر وما وهب له من قبل لازال موجودا أو قد يهب مثله أو غيره

ولكن ذلك التذكر ليس بالأمر الهين دائما, فأحيانا تكون المشاكل أكبر من التفكير فى غيرها والمصائب أسود من أن نرى أى خير من خلالها, وهو ما يثبت
أن استرجاع أو استحضار الخير أثناء المصائب ليس بالحل العملى الكافى أو الأفضل ولكن الأفضل هو استحضار النعم فى وقت الرخاء قبل
الشدة, فهى تمثل زرعا للطمأنينة والأمل فى العقل الباطن التى تنعكس آثارها فى الأوقات الحالكة كحائط دفاعى ورد فعل عكسى ضد الاكتئاب والحزن
وتخيل معى أنك تحفز عقلك ومشاعرك على أنك تملك الصحة مثلا, أو البنون, أو حب الناس, أو علما نافعا, أو عقلا واعيا, أو صديقا وفيا,
أو القدرة على تغيير الناس, أو سلطة تستطيع أن تستخدمها للخير, أو زوج أو زوجة يحبك أو تحبك, أو مالا تستطيع أن تنفقه لإسعادك و إسعاد الآخرين,
أو إيمانا تجد حلاوته فى قلبك, أو عملا ترى فيه فائدة أو مصلحة عامة, أو وقتا فى حياتك تستطيع أن تغير فيه من نفسك, أوغيرها أوغيرها
من نعم تعلم أو لا تعلم بوجودها, فكلنا نملك الكثير من النعم, وإن تفاوتنا فى بعضها عُوضناها فى أخر,
تخيل أنك تحاول أن تتذكر وتستكشف فى تلك النعم وتشعر بالعرفان والشكر لواهبها لك ومن ثم تحدث أى مشكلة لك, ألن يختلف
حالك عن ما إذا كنت لا تبنى أى خطا دفاعيا, فالمشكلة تمثل الآن نعمة سُلبت إياها ولكنك لازلت تملك غيرها الكثير أو مصيبة حدثت لك ولكنها ستمر
وستعود لتستكمل حياتك بما تملكه من نعم, ألن يختلف ذلك عن الشعور الزائف الذى يشعره بعضنا بأننا فقدنا كل ما نملك أو أننا لن نرى مجددا خيرا قط !!

وإليك بعض النصائح فى بعض ما قد تواجهه من نفسك أثناء القيام بذلك التمرين الروحى :
1- داوم على تذكر نعم الله عليك وكن منصفا فأنت تملك الكثير منها وإن خفيت, وتذكر أن الله عدل ولن يحرمك من شىء دون أن يعطيك غيره
ولن يحملك مالاطاقة لك به, وقد يحرمك ليعطيك
2- تذكر أنك فى الدنيا, دائما هناك مالاتمتلكه, وأحيانا يمتلكه غيرك فاحترس وتمتع بما معك, فإن طلبت مثله فلتعلم أنك قد تحرم ما قد حُرم منه
أو قد تفقد مما تملك ما هو أغلى مم تمنيت, فلا تنظر إلى مافى يد الناس وتنسى مابيدك , فتلك النظرة فى حد ذاتها تشغلك عما تملك وتورث فى النفس
شعورا بالفقر من شأنه أن يشعرك بالحزن والكآبة
3- إذا طاردتك نفسك بشىء لا تمتلكه, فلا تسايرها ولا تستسلم لها وانظر لمن هو أدنى منك فى ذلك الشيىء وانظر مجددا لما تمتلك من نعم
4- فلترتق بأهدافك ولتنظر لم تطلب ماتريد, فبالتأكيد أنت لا تريد أن تملك المال الذى قد يودى بك إلى الضلال, أو الشهادة التى تجعلك متكبرا,
أو السلطة التى تجعلك ظالما, أما إن كانت أهدافك سامية وترمى إلى ماوراء الوسائل, فاعلم أن الغايات الحسنة لها وسائل متعددة,
فالسعادة التى تخالها مقرونة بالمال قد تأتى بالرضا وتضيع بالمال, والعلم الذى يفترض أن يأتى بالشهادةقد يأتى بالإطلاع ولايأتى بالشهادة,
وإظهار الحق الذى تقره السلطة قد يأتى بالإقدام وحب الخير و تنكره السلطة
5- اعلم أن ما تمر به من صعاب ومشاكل و مصائب هى تطهير وتزكية وتربية, فاقبل خيرها وانسى شرها وتعلم منها
6- اشكر نعم الله عليك وأدى حقوق تلك النعم تشعر براحة الضمير وتنال الرضا, فالمال حقه الزكاة والصدقة, والأبوين حقهما الرعاية والرحمة,
والبنون حقهم التربية الحسنة, والعلم حقه نفع الآخرين والعمل به وهكذا

 

كتبها صديق لي يفضل عدم ذكر اسمه

Leave a comment

Filed under U

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s