الإنتماء … الدروشة … الحب الغير مشروط

ملحوظة: التدوينة دي كتبتها يوم 7 يناير .. قبل الثورة بـ 18 يوم .. فيه حاجات طبعا مبقتش حاسسها دلوقتي زي وقتها .. بس فضلت إني انشرها زي ما هيه و أجري علي الله.

اسئله كتير بتدور و هتفضل تدور في دماغي عن موضوع الانتماء ده:

يعني إيه انتماء؟ … هو حاله نفسيه ولا طبيعه فطريه ولا حب مكتسب ولا إيه بالظبط؟ ، أنا فكرت ادور في القاموس عن معني كلمة انتماء و تصريفاتها و افعالها و أحكامها و كمان هل هو انتماء للمكان … للأهل و الناس … للذكريات .. للنظام ..للارض ..  الانتماء بيكون لايه بالظبط؟ .. طب هل الانتماء علاقة خد و هات .. يعني أنا هنتمي للي بيحققلي مصلحه؟ .. طب إيه نوع المصلحه ؟ .. طب لو ماتحققتش المصلحه هخسر انتمائي؟  .. طب الفدائيين اللي بيخاطرو بنفسهم علشان يحقق الاستقلال لبلاده .. متعرض لأي نوع من أنواع الظلم و الاضطهاد؟ .. طب ليه النفي نوع من أنواع العقاب؟ …. و ليه لو سألت صومالي عايش في امريكا عن بلده هتلاقيه بيقولك نفسي تستقر و ارجعلها؟

إيه يا عم ده ، اهدي شويه مش كده ، إنت هتعمل دراسه عن الإنتماء ، و بعدين الانتماء ده خارج المنهج ، أنت عمرك ما درست يعني إيه انتماء ، هو احتمال يكون عدي عليك  في درس ولا في نص شعري ولا حاجه ، صحيح .. درس عن الانتماء ماظنش إني درسته …. حتي لو درسته فـا أنا مش فاكر منه حاجه ….. حتى لو فاكر منه حاجه هعمل نفسي مش فاكر … هعمل نفسي ناسي الشعر اللي بيقول “مصر العزيزة لي وطن .. و هي الحمي و هي السكن .. و جميع من فيها حسن” ……  بتسألوا عايز أنساه ليه؟ ،،،، هقولكم ليه:

الوطن: مش حاسس إنها بلدي ،،،، عايزها تبقي “بلدي” و حابب إنها تكون “بلدي” .. و جوايا حاجه بتقولي إنها “بلدي” ..  بس الواقع بيقول إنها “بلده” أو “بلدهم” أو “بلدها” أو “بلد تورز” ،،، بس مش بلدي أنا ،،،،، ده حتي كلمة “بلدي” دلوقتي بتتقال علي الحاجه اللي مش قد كده ،،، علي كل حاجه مش “مودرن” … ياااااي دي حاجه بلدي خالص. و علشان اثبتلكم كلامي ، مش لاقي البرتقان البلدي في السوق!!!

السكن: “أول ما يشعرني بالوطن “السكن” … كيف اشعر به و نحن نعاني من مشكلة سكن !!! و في الوقت الذي يحتاج المواطن الي مأوي … تبني الحكومه “مدينتي” .. و أنا مش فاهم “الياء” هنا بتعود علي مين … بتقول إيه !!! … بتعود عليه أنا !!!  أنا  ولا اعرفها …..  و علشان اثبتلكم صحة كلامي شوف أنت بتاخد كام و الشقق هناك بكام علشان تعرف انهم مش بيتكلموا عليك.

جميع من فيها حسن: دي بقي عايزالها تدوينات و مقالات وكتب و كمان فيديو جيمز ، جميع دي فيها مبالغه مش ممكنه ، أو يمكن الشعر ده لما اتكتب زمان أيام ما كانت أخلاق الناس غير دلوقتي ، و علشان اثبتلكم كلامي ركز كده لو من روادي المواصلات العامه و طلع حد من كبار السن الشباب بيبقي عامل إزاي ، كله بيبص لبعض لدرجة إن اللي ميعرفناش يحسب إن الناس بتحب بعض لدرجة ان كل واحد عايز يدي الحسنه للتاني ، طب بلاش دي ،،،،،، لو عندك عربيه شوف لما حد يدب بوز عربيته قدامك و كأنك هوا أو خيال أو حلم.

طبعا أنا مش بأقول إن خلاص مبقاش فيه أخلاق ، و الدنيا وحشه ، و مفيش امل ….. خاااالص ، اكبر دليل إن أنا عندي امل كبيير في ربنا إني اهوه لسه بكتب و بفضفض … لكن عايز أقول إن اللي علموه لينا في المدارس عن الانتماء مش صح ، لو حسبت الموضوع بالورقه و القلم – أو الألم – هتلاقي البيعه بايظه ، و مفيش حد هيقعد في البلد دي. و في نفس الوقت أنا ضد “الدروشة” اللي بيتعاملوا بيها مع قضية الانتماء .. تلاقي واحد طالع “يحزق” في التليفزيون و يقولك “دي مصر يا جماعه” .. بلد الكام ألف سنه .. الاهرامات و الفراعنه .. بلد …. الخ من كلام الدراويش … عايز تسكته .. قوله طب مصر دلوقتي عاملة إيه؟ و فين؟ و بتاعت مين؟ … الخ برضه من الاسئله اللي بره المنهج.

احب لما ألاقي عندي معضله زي دي أرجع ابص في حياة نموذج ، و أتأمل رأيه و موقفه من الموضوع ده ،،، و النموذج كان الرسول محمد – صلى الله عليه و سلم – كلنا نعرف انه كان حزين أثناء خروجه من مكة و قال حينئذ: (والله إنك لخير أرض الله، وأحب أرض الله إلى الله، ولولا أني أخرجت منك ما خرجت). رواه الترمذي

و هناك  روايه اخري يقول فيها الرسول – ص – متحدثا عن مكه “احب أرض الله الي قلبي” … علي الرغم من كل الظلم الذي تعرض له النبي الكريم .. و علي الرغم من الاذي الذي تعرض له فهو يحب مكة .. هل هذا هو الانتماء؟ … هل الانتماء هو ذلك الاحساس بالحب الغير مشروط؟

اعتقد ان الانتماء هو شيء فطري ، لا يقاس ، ولا يتحدد بمقدار المصالح و المنافع و الملذات ……  من الممكن ان يشوه أو يشوش .. من الظلم و الفساد و الاهانه .. و لكن هذا لا ينفي وجوده … كل اللي بتسمعهم بيهيصوا و يشتموا في بلدهم متفهمهمش غلط … هم بيشتموا النظام اللي في البلد مش البلد .. علشان هم حاسين بالإهانه من النظام مش من البلد.

الانتماء مزيج من الحب و الاحترام لذكريات و أرض و ناس  .. الانتماء إحساس بيتولد و بيكبر معانا … هتقولي اللي بيسافر و يرمي نفسه في البحر علشان يهرب من البلد … زي ماقلتلك ده فطرته اتشوهت .. و الغلط مشترك ما بين نظام بني كباري و هدم الانسان … و مابين  نزعه ماديه بتتزرع في الناس ليل و نهار.

طيب … لو الانتماء شيء مش فطري .. و العمليه بتتقاس بخد و هات .. ما بالشكل ده الناس كلها في العالم هتتجه ناحية الأماكن الأحسن و تسيب المكان اللي عايشه فيها ..  و بكده الاماكن المتقدمه دي هتتأخر !!! ..

يبقي ربنا بيزرع فينا الحب ده علشان الارض كلها تعمر .. كل واحد بيعمر في المكان اللي هو فيه .. و بكده الارض تستمر الحياة و ينتشر الخير.

و لنا في الحديث عن الإنتماء بقيه .. إن عشنا و كان لينا تدوين.

ان تنتنمي هو ان تكون محب .. مش حب الدراويش .. و لكنه حب عاقل غير مشروط

Leave a comment

Filed under blogs, كلام, تربيه, خليك ايجابي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s