Category Archives: blogs

لماذا لا يثور الشعب السوري؟؟ … و اخيرا ثار الشعب السوري … و الآن يقتل و يسفك دم الشعب السوري #Syria #Blog4Syria

أتذكر منذ بداية قيام احتجاجت الربيع العربي و بدأت اتسائل ، لماذا لا يثور الشعب الثوري ، انهم يعانون من نفس الفساد و القمع و الفقر و الجهل ، الي اخره من الأمراض المتوطنه في الوطن العربي. تلقيت إجابه من صديق إن سوريا بها قبائل مسلحه و انه هناك خطر الحرب الأهلية ، ثم تلقيت رد من مغرد سوري علي تويتر ان هذا الكلام عار من الصحه ، و ان النظام السوري و حزب البعث يروج لهذه النظريه حتي يخاف الشعب الثوري من مجرد التفكير في فكرة التغيير.

و لكن هيهات ، الخوف يستطيع ان يكمم الأفواه ، لكنه لا يستطيع ان يدفن “الفكره” ، الخوف يستطيع ان يجعل قلوبنا تتوقف عن العمل ، لكنه لا يستطيع أن يجعل عقولنا تتوقف عن العمل ، لم ينجح الخوف في ان يقف ضد ارادة التغيير النابعه من حب الحق و العدل علي مدار التاريخ ، و إن نجح مره ، فهو قد فشل الاف المرات. الخوف هو اداة السلطه الفاسده لقمع الشعوب و الحفاظ علي تبعيتهم للنظام.

سعدت عندما رأيت أول دعوه للتظاهر علي الفيسبوك في سوريا ، و انتظرنا قدوم هذا اليوم بفارغ الصبر ، و فعلا فعلها الشعب السوري و خرج في تظاهرات عده في مختلف المحافظات ، و اتذكر مدي سعادتي عندما رأيت فيديو أول مظاهره – كانت في القماشلي علي ما أتذكر – و راقبت ردة فعل المصريين علي تويتر و في الشارع ، و علي الرغم من الأحداث الجاريه في مصر ، وجدت انهم يظهرون دعمهم الكامل للشعب السوري و يتمني له الحريه و الكرامه كما يتمناها لكل الشعوب العربيه و غير العربيه.

و لكن مالم يخطر لنا علي بال هو عمليات القتل التي تمت في سوريا و راح ضحيتها المئات من الشعب السوري الحر الأبي ، و تكرر نفس سيناريو مصر و تونس ، و لكن أعترف ان الوضع في سوريا هو الأسوأ. و اختلفت المسميات و لكن القمع واحد و القتل واحد و النفاق للسلطه من المنتفعين و المغيبين واحد في جميع الدول العربيه.

في النهاية أذكركم و أذكر بشار برؤية “ستالين” ، الذي أري  انه “المثل الأعلي” لبشار و حزب البعث . هذه المقطوعه مأخوذه من كتاب “الإسلام بين الشرق و الغرب” للمجاهد المجتهد علي عزت بيجوفيتش:

من مصلحة الطبقه العامله تقوية أجهزة الحكومة و البوليس لدرجة لم يسمع بها من قبل ، و منع إنتقاد الحكومة و رجال السلطة و المحافظة علي فكرة عصمة الحكومة و رجالها من الخطأ ، و إنشاء عبادة الزعيم المعصوم الكلي القدرة ، و المحافظة علي حالة الخوف الدائم ليعوق أو يمنع أي محاولة للمقاومة ، و ان ينظم بين الحين و الآخر عمليات تصفيه جمعية للأشخاص و الجماعات غير المرغوب فيهم ، أو تصفية لشعب بأكمله ، و ان يفسد بالمرتبات الكبيرة و الإمتيازات رجال الجيش و البوليس و الأجهزة السياسية و الأفراد المطيعين من طبقة المثقفين ، و أن ينشيء وزارات و ادارات لمحاباةطبقة متميزة من المؤيدين له. و أن يحتكر جميع قنوات المعلومات كالصحافة و الراديو و التليفزيون ، و يجعلها تتغني بالديمقراطية و الحرية و الإنسانية و الخير العام و المستقبل الزاهر ، و عن فضائل القادة و رجال السلطة.

افتكر إن مصيرك الي زوال ، و إن حكمك الي فناء ، الشعب باق و الحق باق ……  و لو فلح ستالين في أن يذكره التاريخ بالخير لفلحت أنت يا بشار.

Advertisements

3 Comments

Filed under blogs, كلام, سياسة

أحترم الدكتور العوا .. و لكن

صدمت من  هذا الخطاب الذي أعلن فيه العوا ترشحه للرئاسه ، الخطاب مليء بتوزيع الإتهامات و التخوين لأصحاب الرؤي السياسيه المخالفه ، و مديح للمجلس العسكري ، و إذا افترضنا انه يستحق المديح ، كان من الواجب ان “تتجنب الشبهات” يا دكتور.

قام بشن هجوم “عنيف” علي عصام شرف و يحيي الجمل ، أنا أعلم ان يحيي الجمل كانت له اخطاء بالجمله في الفتره الماضيه ، و لكني اري هجومه علي شرف غير مبرر و مبالغ فيه و حمل تصريحاته اكثر مما يحتمل. من حق عصام شرف ان يبدي وجهة نظره “الشخصية” في أي من قضايا الوطن ، و من حقه ان يختلف مع رأي الأغلبيه ، طالما ان هذه الرؤيه لا تؤثر في القرارات الرسميه و التشريعات القانونية . و أنا لم أسمع شرف ينادي بـ “إعادة الإستفتاء” كما يدعي العوا ، لقد سمعت مداخلته التي اعلن فيها رأيه الشخصي ، و لم يتحدث عن أي اعادة.

و بالنسبه ل يحيي الجمل – علي الرغم من كل تحفظاتي – أخر مره سمعته يتحدث عن موضوع الدستور ، و كان في برنامج عمرو خالد و كان ضيف الحلقه عصام سلطان ، أبدي الجمل رأيه “الشخصي” في هذا ، و أبدي اعجابه بفكرة الإتفاق علي بعض المواد “الفوق دستورية” التي تعتبر حلا وسطاً ، بعض المواد التي تضمن “للجميع” الحد الأدني من الحقوق و الحريات المتفق عليها.

و لم يعجبني المدح – المبالغ فيه – للمجلس العسكر ، و لم أسمعه يتحدث عن أي سلبيه تذكر لهم في ادارة الفتره الماضيه ، لن أتدخل في النوايا لتفسير هذا ، و لكن من حق الدكتور ان يمدح ، و من حقي ان اضع علامات استفهام و ابحث عن إجابة.  و لنتذكر ان من جلب الحريه لهذا الشعب هو الشعب نفسه ، من قدم تضحيات هو الشعب ، من ثار ضد الظلم هو الشعب ، من يسعي الي الديمقراطيه و تحقيق العداله هو الشعب ، من يحمي مصر و المصريين هو الشعب ، و ليس من حق أحد ادعاء ان ينسب لأي جهه الفضل في ذلك.

و يا دكتور لقد سمعتك كثيرا و دائما كنت تتحدث عن الفكره و عن الرؤيه ، ماذا حدث و قد انقلب حديثك ليتحول الي انتقاد الأشخاص و تحويل الموضوع الي صراع. تمنيت ان تكون قد تعلمت مما حدث في حوارك الشهير علي الجزيرة . هل يصل الأمر ان تصف من يدعو المجلس العسكر الآن بالدستور أولا بـ “شياطين الأنس” ، ماذا حدث لك ، أين تقبل الأخر و احترامه و ثقافة الإختلاف ، أنا اعتبر ان هذه سقطه و ارجو ألا تتكرر.

أنا الآن احترم رأي الأغلبيه ، و أحترم من قال الإنتخابات أولا ، و في نفس الوقت أحترم من يري ان الدستور يجب ان يأتي في المرتبه الأولي ، و أيضا احترم من ينادي بوضع بعض المواد االفوق دستورية لطمأنة الجميع ، لأنني أعلم انهم جميعا يحبون مصر و لكن كل منهم يري الإصلاح من زاوية معينه. و حتي لو وجد بينهم غير ذلك فأنا لا اري انه من الحكمه ان يعمم أحد و يصف من ينادي بـ الدستور أولا بأنه من شياطين الإنس.

لقد سحب هذا الخطاب من رصيد العوا لدي ، و من رصيد حزب الوسط أيضا.

أرجو ان تعيد حساباتك في الفتره القادمه  ، و ان تكون اكثر حيطه و حذر عندما تتحدث عن الآخرين.  و اتمني لك التوفيق كما أتمناه للجميع.

2 Comments

Filed under blogs, كلام, سياسة

الإنتماء … الدروشة … الحب الغير مشروط

ملحوظة: التدوينة دي كتبتها يوم 7 يناير .. قبل الثورة بـ 18 يوم .. فيه حاجات طبعا مبقتش حاسسها دلوقتي زي وقتها .. بس فضلت إني انشرها زي ما هيه و أجري علي الله.

اسئله كتير بتدور و هتفضل تدور في دماغي عن موضوع الانتماء ده:

يعني إيه انتماء؟ … هو حاله نفسيه ولا طبيعه فطريه ولا حب مكتسب ولا إيه بالظبط؟ ، أنا فكرت ادور في القاموس عن معني كلمة انتماء و تصريفاتها و افعالها و أحكامها و كمان هل هو انتماء للمكان … للأهل و الناس … للذكريات .. للنظام ..للارض ..  الانتماء بيكون لايه بالظبط؟ .. طب هل الانتماء علاقة خد و هات .. يعني أنا هنتمي للي بيحققلي مصلحه؟ .. طب إيه نوع المصلحه ؟ .. طب لو ماتحققتش المصلحه هخسر انتمائي؟  .. طب الفدائيين اللي بيخاطرو بنفسهم علشان يحقق الاستقلال لبلاده .. متعرض لأي نوع من أنواع الظلم و الاضطهاد؟ .. طب ليه النفي نوع من أنواع العقاب؟ …. و ليه لو سألت صومالي عايش في امريكا عن بلده هتلاقيه بيقولك نفسي تستقر و ارجعلها؟

إيه يا عم ده ، اهدي شويه مش كده ، إنت هتعمل دراسه عن الإنتماء ، و بعدين الانتماء ده خارج المنهج ، أنت عمرك ما درست يعني إيه انتماء ، هو احتمال يكون عدي عليك  في درس ولا في نص شعري ولا حاجه ، صحيح .. درس عن الانتماء ماظنش إني درسته …. حتي لو درسته فـا أنا مش فاكر منه حاجه ….. حتى لو فاكر منه حاجه هعمل نفسي مش فاكر … هعمل نفسي ناسي الشعر اللي بيقول “مصر العزيزة لي وطن .. و هي الحمي و هي السكن .. و جميع من فيها حسن” ……  بتسألوا عايز أنساه ليه؟ ،،،، هقولكم ليه:

الوطن: مش حاسس إنها بلدي ،،،، عايزها تبقي “بلدي” و حابب إنها تكون “بلدي” .. و جوايا حاجه بتقولي إنها “بلدي” ..  بس الواقع بيقول إنها “بلده” أو “بلدهم” أو “بلدها” أو “بلد تورز” ،،، بس مش بلدي أنا ،،،،، ده حتي كلمة “بلدي” دلوقتي بتتقال علي الحاجه اللي مش قد كده ،،، علي كل حاجه مش “مودرن” … ياااااي دي حاجه بلدي خالص. و علشان اثبتلكم كلامي ، مش لاقي البرتقان البلدي في السوق!!!

السكن: “أول ما يشعرني بالوطن “السكن” … كيف اشعر به و نحن نعاني من مشكلة سكن !!! و في الوقت الذي يحتاج المواطن الي مأوي … تبني الحكومه “مدينتي” .. و أنا مش فاهم “الياء” هنا بتعود علي مين … بتقول إيه !!! … بتعود عليه أنا !!!  أنا  ولا اعرفها …..  و علشان اثبتلكم صحة كلامي شوف أنت بتاخد كام و الشقق هناك بكام علشان تعرف انهم مش بيتكلموا عليك.

جميع من فيها حسن: دي بقي عايزالها تدوينات و مقالات وكتب و كمان فيديو جيمز ، جميع دي فيها مبالغه مش ممكنه ، أو يمكن الشعر ده لما اتكتب زمان أيام ما كانت أخلاق الناس غير دلوقتي ، و علشان اثبتلكم كلامي ركز كده لو من روادي المواصلات العامه و طلع حد من كبار السن الشباب بيبقي عامل إزاي ، كله بيبص لبعض لدرجة إن اللي ميعرفناش يحسب إن الناس بتحب بعض لدرجة ان كل واحد عايز يدي الحسنه للتاني ، طب بلاش دي ،،،،،، لو عندك عربيه شوف لما حد يدب بوز عربيته قدامك و كأنك هوا أو خيال أو حلم.

طبعا أنا مش بأقول إن خلاص مبقاش فيه أخلاق ، و الدنيا وحشه ، و مفيش امل ….. خاااالص ، اكبر دليل إن أنا عندي امل كبيير في ربنا إني اهوه لسه بكتب و بفضفض … لكن عايز أقول إن اللي علموه لينا في المدارس عن الانتماء مش صح ، لو حسبت الموضوع بالورقه و القلم – أو الألم – هتلاقي البيعه بايظه ، و مفيش حد هيقعد في البلد دي. و في نفس الوقت أنا ضد “الدروشة” اللي بيتعاملوا بيها مع قضية الانتماء .. تلاقي واحد طالع “يحزق” في التليفزيون و يقولك “دي مصر يا جماعه” .. بلد الكام ألف سنه .. الاهرامات و الفراعنه .. بلد …. الخ من كلام الدراويش … عايز تسكته .. قوله طب مصر دلوقتي عاملة إيه؟ و فين؟ و بتاعت مين؟ … الخ برضه من الاسئله اللي بره المنهج.

احب لما ألاقي عندي معضله زي دي أرجع ابص في حياة نموذج ، و أتأمل رأيه و موقفه من الموضوع ده ،،، و النموذج كان الرسول محمد – صلى الله عليه و سلم – كلنا نعرف انه كان حزين أثناء خروجه من مكة و قال حينئذ: (والله إنك لخير أرض الله، وأحب أرض الله إلى الله، ولولا أني أخرجت منك ما خرجت). رواه الترمذي

و هناك  روايه اخري يقول فيها الرسول – ص – متحدثا عن مكه “احب أرض الله الي قلبي” … علي الرغم من كل الظلم الذي تعرض له النبي الكريم .. و علي الرغم من الاذي الذي تعرض له فهو يحب مكة .. هل هذا هو الانتماء؟ … هل الانتماء هو ذلك الاحساس بالحب الغير مشروط؟

اعتقد ان الانتماء هو شيء فطري ، لا يقاس ، ولا يتحدد بمقدار المصالح و المنافع و الملذات ……  من الممكن ان يشوه أو يشوش .. من الظلم و الفساد و الاهانه .. و لكن هذا لا ينفي وجوده … كل اللي بتسمعهم بيهيصوا و يشتموا في بلدهم متفهمهمش غلط … هم بيشتموا النظام اللي في البلد مش البلد .. علشان هم حاسين بالإهانه من النظام مش من البلد.

الانتماء مزيج من الحب و الاحترام لذكريات و أرض و ناس  .. الانتماء إحساس بيتولد و بيكبر معانا … هتقولي اللي بيسافر و يرمي نفسه في البحر علشان يهرب من البلد … زي ماقلتلك ده فطرته اتشوهت .. و الغلط مشترك ما بين نظام بني كباري و هدم الانسان … و مابين  نزعه ماديه بتتزرع في الناس ليل و نهار.

طيب … لو الانتماء شيء مش فطري .. و العمليه بتتقاس بخد و هات .. ما بالشكل ده الناس كلها في العالم هتتجه ناحية الأماكن الأحسن و تسيب المكان اللي عايشه فيها ..  و بكده الاماكن المتقدمه دي هتتأخر !!! ..

يبقي ربنا بيزرع فينا الحب ده علشان الارض كلها تعمر .. كل واحد بيعمر في المكان اللي هو فيه .. و بكده الارض تستمر الحياة و ينتشر الخير.

و لنا في الحديث عن الإنتماء بقيه .. إن عشنا و كان لينا تدوين.

ان تنتنمي هو ان تكون محب .. مش حب الدراويش .. و لكنه حب عاقل غير مشروط

Leave a comment

Filed under blogs, كلام, تربيه, خليك ايجابي

انتخابات مجلس الشعب 2010: مابين خليك ايجابي – و وصمة العار – و الطمأنه علي مستقبل الأولاد – و الامل

حكايتي مع الجوله الاولي لانتخابات مجلس الشعب 2010:

الأمور مشيت بشكل كويس أول النهار .. الدنيا مكنتش زحمه قوي امام اللجنه .. امين الشرطة شاف بطاقتي + البطاقه الأنتخابيه  .. دخلت و صوت .. ابطلت صوتي بالنسبه لكوتة الكتكوتة .. و انتخبت اتنين من المعارضه .. و وانا خارج لقيت حد بيسأل الموظف اللي ماسك اللجنه: “اختار كام واحد؟” .. رد عليه الموظف بمنتهى الثقه:” واحد في الورقه دي .. و واحد في الورقه دي” .. صححتله المعلومه إن المفروض كل ناخب يختار اتنين و اتنين – كنت هكمل و اقوله بس ابعد عن الهلال و الجمل .. بس مرضيتش لحسن مندوب الوطني يهب في وشي – في الاول الموظف قال : “هم قالولي  كده” .. و فكر شويه و قال: “أنت معاك حق” .. و كان باين على الموظفين حالة اللخبطه و عدم الفهم.


قابلت واحد من زملاء العمل و قال لي “دي وصمة عار” .. و هو يشاور الي اصبعي الفسفوري … الكلمه استفزتني جدا .. رديت عليه إنها ليست وصمت عار .. و لكن العار هو الصمت .. و حينها تدخل زميلين و ايدوني  و حكوا لي عن رحلتهم الي قسم الشرطة لمعرفة ارقامهم الأنتخابيه و حكي لي احدهم الآتي:

ذهبت لاستلم بطاقتي الانتخابيه من قسم الزاويه الحمرا .. قالت لي الموظفه انه علي ان اترك اسمي لكي يعرض على “رئيس المباحث” .. و لما حاولت ان افهم لماذا .. لم اجد جواب مقنع .. قلت اخدهم على قد عقلهم و اديهم اسمي – و أنا مش على راسي باطحه – و ذهبت اكثر من مره لكي استلم البطاقه و لكن دون جدوي .. و اخر مره ذهبت اليها كانت قبل الانتخابات بيوم .. و قلتلها اديني طيب رقمي الإنتخابي .. قالتلي “روح هاته من الحزب الوطني” .. و علي الرغم من عدم منطقية هذا الطلب ذهبت .. و وجدت المقر مقفول .. “اجازة” ..

ثم ذهبت اللي العمل لأجد ان هناك زملاء آخرون مصابون بنفس عقدة الذنب زيي .. و غير راضين عن استسلامهم للسلبيه المفرطه التي اصبحت السمه الاساسيه للانسان المصري .. هذه الصفة التي لم يكتفي بأن يكون مريضا بهـا .. و لكن اصبح داعيا اليها .. و حكي أحد زملائي لي عن تجربته كالآتي:

ذهبت الي اللجنه وجدت تقريبا معظم الموجودين أمام اللجنه من شركات البترول – يسكنون داخل أو خارج الدائره .. فهذا لا يهم المهم سيادة الوزير يبقي سيادة النائب – و يجلس موظفون علي الارض حاملين أجهزة كمبيوتر محموله لمساعدة المرشحين في معرفة لجانهم و بالمره يوصوهم بأن يقدموا الدعم للهلال و الجمل .  ثم قالت لي امرأه “انتخب الباشمهندس سامح” .. فا قلتلها “لأ” .. و تحليلي إنها اكيد شغاله  تبع وزارة البترول بدليل استخدامها لكلمة “باشمهندس” .. ما علينا .. لاحظت الآتي في ورقة المرشحين:

  1. مرشحة الإخوان “منال أبوالحسن” كانت تستخدم في الدعايه انها رقم 16 .. و لكن قاموا بتغيير رقمها الي رقم “25”.
  2. مرشح الاخوان “عصام مختار” على الرغم من حصوله علي حكم لصالحه في حقه لخوض الانتخابات .. لم تتضمن ورقة المرشحين اسمه

و قابلت احدي زميلاتي  التي اخبرتني ان رئيس اللجنه “رفض” الإطلاع علي رقمها القومي للتأكد من شخصيتها – بعد طلبها منه ذلك.

طول هذا اليوم و أنا اتابع أخبار الانتخابات علي تويتر و كان هناك سيل من صور و فيديوهات و شهادات بمحاولات تزوير .. و بلطجه و تقديم رشاوي للناخبين .. و ايضا تأكيدات ممثل الحزب الوطني بنزاهة الانتخابات .. و كان الناس بتتكلم عن انتخابات هايتي و الحزب الوطني بيتكلم عن انتخابات نادي الشمس ..

و أنا مروح لقيت مرشح الحزب الوطني حاطط عربيه نص نقل جنب اللجنه اللي على أول الشارع اللي أنا ساكن فيه بتشغل الأغنيه الدعائيه بتاعته اللي بتقول “ناجح و هو ناجح” .. و بتحث الناس  علي تقديم الدعم للمرشح اللي كده كده ناجح .. ناجح .. يا جماعه هو اتولد و سموه علشان الحزب الوطني .. المهم .. لقيت ظابط في وشي بكام دبوره و نسر – و من الواضح انه محترم علشان مردش عليه بقلة ادب – و دار بيننا هذا الحوار القصير جدا:

هو مش المفروض حضرتك ممنوع الدعايه دلوقتي؟ .. هو: دعاية إيه؟ … شاورتله على العربيه و قلتله الدعايه دي .. حط ايده على كتفي و ابتسم ابتسامه عريضه و قال … “ماهو كله ممنوع” .. و شكرته و مشيت ..

و من الحاجات المضحكه إن كان فيه واحد واقف متابع المحادثه دي و هو بيبصلي و كأنه بيقولي .. أنت مجنون … حد يكلم ظابط شرطة  .. و كمان على كتفه نسر.

بس يا سيدي … و راحت معيطه – مصر طبعا.

 

بعدها بكام يوم سمعت من ناس كانوا مسكين لجان انهم طول عمرهم بيسمعوا عن التزوير .. و السنه دي أول مره يشوفوه بعنيهم .. والصناديق اللي بتتسرق و البلطجيه اللي بيتأجروا .. و العاهرات اللي بيتم الاستعانه بهم لاكمال عملية الدعاره السياسيه.

– بس يا سيدي ….  و راحت مزغرته .. المره دي بقى اللي زغرتت مرات النائب الوطني المحترم .. اللي كسب منصب .. و خسر نفسه.

 

أنا بقي مش هاحط فيديوهات التزوير علشان هي مغرقه الأنترنت ..أنا هاقدم الكلمتين دول اهداء للزعيم القائد .. بتسألوا الزعيم مين؟ .. أي زعيم .. مش مهم .. مادام أنا عارف انه عمره ما هيقره الكلمتين دول:

شعبك زياط .. مليان إحباط …….. من ساس راسه و لحد الباط

كوتة مرأة .. كوتة اقباط …….. كوتة عُمال .. كوتة ظباط

يرفع رجله .. شاور و أحاط …….. إن الفاسدين شعره في ملقاط

حزبك شعبي .. حزبي وطني …….. ناجح ناجح و بدون إزعاج

عندي حصانه من غير مجلس ……… عندي اموال أنا مش محتاج

طلعنا واحد .. نزلنا واحد .. أو زدنا واحد .. نقصنا واحد .. ماهو أصله قاعد ع الكرسي واحد .. و حزب واحد و عز واحد – امضاء: عبدالواحد

 

و لا يسعني غير إني أتشبث بالأمل .. و على رأي الشاعر:

أعلل النفس بالآمال أرقبها …  ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل

 

Leave a comment

Filed under blogs, كلام, خليك ايجابي

تدويناتي السابقه

Leave a comment

Filed under blogs